English | Français | Italian | العربية

بير زيت: مسار البريد - إعرفْ بلدَك وامشِ في ربوعها

نوفمبر 19، 2020

بير زيت: مسار البريد - إعرفْ بلدَك وامشِ في ربوعها

بير زيت: تحتَ شعار (إعرف بلدَك) نظّمت جمعية الحياة البرية في فلسطين مسارًا في بلدةِ عابود يوم الجمعة بتاريخ 23تشرين الأول 2020، حيث شاركَت فيه مدرستا البطريركية اللاتينية في عابود وبيرزيت. وهدف المسار إلى تعزيز العلاقة ما بينَ الطلبةِ وأرضِهم، لاستيضاح مظاهرها الطبيعية بتضاريسِها المختلفة ومعالمها الأثرية وأبنيَتِها ومقدّساتِها. وقد رافقَ الطلبةُ في مسارهم: الأستاذ عماد الأطرش مدير الجمعية، ومُديرتا المدرستين: روند عابد ونڤين خوري. والمرشدة الاجتماعية ماري زعرور، والأستاذ حنا فواضلة من لاتين بيرزيت والأستاذ إبراهيم عودة -ابن البلدة- من جمعية الحياة البرية مُرشِدًا لهذا المسار ومتحدثًا عن تاريخِ البلدةِ ومعالمِها. انطلقت الرحلة بالطلاب صباحًا متوجهين إلى كنيسة رقاد العذراء لتكون محطتهم الأولى، وبعد الحديث عن تاريخها وبنائها، بدأَ منها مسار المشي في الطبيعة الخلابة، وقد تراوح المسار ما بينَ صعوبةٍ وسهولة؛ لاتخاذ بعض المسالك الجبلية أثناء المشي، ثم استراح الفريق في محطتهم الثانية عند نبع الزرقا، وقد وضّح المرشد لهم طريقة تمييز الماء الملوث من الماء العذب بأساليب علمية، وتعرّفوا على بعض الكائنات المائية مثل:السلطعون، إضافةً إلى بعض الطيور المهاجرة التي حلّقت مصادفةً عاليًا فوقَ النبع. ومن النبعِ مشيًا حتى الوصول إلى كنيسة القديسة بربارة في أعلى جبال عابود، لينتهي المسار في محطته الأخيرة في مغارة كلازون. كانت الرحلةُ تسجيليةً ممتِعةً مُوثِّقةً أهم المعلومات التاريخية والجغرافية والوطنية في البلدة، إضافةً لكونها نشاطًا بدنيًا قطع من خلاله الفريق ما يقارب 12 كم على الأقدام. ستبقى بلادُنا محفورةً تفاصيلُها في ذاكرةِ أبنائها، مقتنصينَ لها صُورًا في عقولهم لا يمحوها الدهر ولا تَفنى على الدوام، على أمل أن تستمر مثل هذه الأنشطة الهادفة ويستمر معها الحفاظُ على الهُوية الجغرافية والتاريخية والحضارية.

 

© مدارس البطريركية اللاتينية 2021