English | Français | Italian | العربية

بيرزيت المسارات وأدب الرحلات

نوفمبر 26، 2020

بيرزيت المسارات وأدب الرحلات

بير زيت: ضمن نشاط مشترك متكامل ما بين مادتي اللغة العربية والإنجليزية تحتَ عنوان المسارات وأدب الرحلات، فقد نظّمت مدرسة البطريركية اللاتينية في  بيرزيت بالتعاون مع جمعية الروزنا مسارًا لطلبة الصف الحادي عشر داخل البلدة القديمة في بيرزيت مُبتدئين رحلتهم من كنيسة (سيدة السلام) ليتعرفوا على أهم المقدسات الدينية في البلدة بمتابعة الأب لويز حزبون ومنها إلى أحواش البلدة القديمة. وقد رافقهم في مسارهم المعلمتان: جاكي مصيص، وسناء جابر مربيتا الصفين. والسيد رأفت وشحة مسؤول المسارات من جمعية الروزنا، شارحًا لهم عن المباني الأثرية القديمة والأحجار التي بنيت منها وإلى العصور التي تنتمي إليها.

كان المسارُ توثيقيًا تسجيليًا لمناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

إذ عكست الأحواش القديمة التآخي الديني ما بين المسلمين والمسيحيين في البلدة ومآزرتهم بعضَهم بعضًا ومشاركتهم أفراحَهم وأتراحَهم، وقد عكس ذلك عناق الصليب مع الهلال إذ جاورت المساجد الكنائس بلوحة فنية راقية.

زار الطلبة كذلك مؤسسة (النيزك) متعرفين على المساحة التي استغلها أهالي بيرزيت في البلدة القديمة واستحداثها من أجل تطوير العلوم التطبيقية المختلفة فيها.

وقد تعرف الطلبة إلى سبب تسمية بيرزيت بهذا الاسم وعدد آبار الزيت فيها واشتهارها به وتصديره للخارج.

تعرف الطلبة على العِليّات والأزقة الضيقة في بيرزيت وحجر البد الذي عكس الطريقة القديمة في عصر الزيتون والبابور الذي استعمِل محركًا لهذا الحجر.

سنحمِلُ بلادنا وتفاصيلها في ذاكرتنا، وستبقى محفوظة معنا في حلِّنا وترحالنا مستنشقينَ عبيرها وأصالتَها ومرسِخين كل شبرٍ فيها في عقولنا حافظينَ الزقاق والرفاق، والمساجد والكنائس، والأحواشَ والعليات في الأعماق.

فلتستمر مثل هذه الأنشطة التي تسجل لتاريخنا وحضارتنا وثقافتنا.

كل الشكر للسيد رأفت جميل على مرافقة الطلبة في هذه الجولة والشكر موصول للمعلمتين جاكلين بصير وسناء جابر.

 

 

© مدارس البطريركية اللاتينية 2021