English | Français | Italian | العربية

مدرسة البطريركية اللاتينية في بيت جالا تحتفل بتخريج الفوج السادس والعشرين من طلبتها

يونيو 05، 2021

مدرسة البطريركية اللاتينية في بيت جالا تحتفل بتخريج الفوج السادس والعشرين من طلبتها

فوج الأمل

بيت جالا-إحتفلت مدرسة البطريركية اللاتينية بتخريج الفوج السادس و العشرين من طلبتها مساء الأربعاء الثاني من حزيران 2021 تحت رعاية وحضور الأب الدكتور جمال دعيبس مدير عام مدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين، و السيد نقولا خميس رئيس بلدية بيت جالا، والأب حنا سالم كاهن رعية سيدة البشارة للاتين في المدينة والآباء بشار فواضلة وخالد قموه من المعهد الإكليريكي، والأخوات الراهبات والهيئتين الإدارية والتدريسية وعدد محدود من أولياء الأمور، وذلك في ساحة المدرسة الثانوية.

 

وفي بداية الإحتفال رحبت عريفة الحفل المعلمة رانية الكسيح بالحضور واستقبلت موكب الضيوف والخريجين برفقة مجموعة العزف التابعة للمجموعة البابوية البيتجالية وألحانها الشجية، وبعد الوقوف دقيقة صمت وحداد وصلاة على أرواح شهداء فلسطين، عزفت المجموعة البابوية النشيد الوطني الفلسطيني، وقرأ الخريج نقولا سعادة الأول على الفرع الأدبي مقطعا من الإنجيل المقدس. وتلاه كلمة مدير المدرسة الأستاذ سهيل دعيبس الذي رحب بالحضور جميعاً، وهنّأ الخريجين وذويهم مستعرضاً العبر المستفادة من خبرة جائحة كورونا متوقفا عند صعوبات العام الدراسي الجمة والجهد الكبير والمضاعف الذي بذلته الهيئتين الإدارية والتدريسية في تحقيق وانجاز كامل أهداف الخطة التي وضعتها الإدراة منذ انطلاق العام الدراسي. مقدماً شكره لأسرة المدرسة ممثلة بكاهن الرعية والاخوات الراهبات وجميع الموظفين والمعلمين والإداريين. ومقدما شكرا خاصا الى البطريركية اللاتينية وللأب جمال دعيبس المدير العام للمدارس، الذين وضعوا نصب أعينهم أولوية وأهمية العملية التعليمية في ظل الوضع الخاص والصعب والمعقد، ودعمهم الكبير واللامحدود للمعلمين والإدارات وتطوير كافة احتياجات التعليم في ظل التحديات من تعليم الكتروني ومدمج وغيره، محافظين على حقوق الطلبة والمعلمين وعلى ضمان سير العملية التعليمية. منوّهاً إلى أنه وبالرغم من خصوصية هذا العام إلّا أنّ المدرسة أنجزت عدد أيام دراسية وجاهية والكترونية أكثر من الأعوام السابقة بكل ما يعنيه ذلك من جهد وضغط على المعلمين لمصلحة الطلبة، مبدياً فخره بهذا الإنجاز الذي يعكس الأساسات الصلبة التي ترتكز عليها المدرسة والتي لا تهزها جائحة هنا أو أزمة هناك. مكرراً تهنئته للخريجين وذويهم.

 

وألقى الطالب سهيل كسابرة كلمة المدرسة باللغة العربية بصفته الأول على الفرع العلمي والطالب فيليب ابو مهر كلمة باللغة الانجليزية بصفته الثاني على الفرع العلمي، حيث قدّما التهاني لزملائهم وأهلهم ومدرستهم شاكرين ومقدرين كل ما قدم لهم هذا العام من جهد في سبيل اتمام مقتضيات العام الدراسي.

 

أما الأب جمال دعيبس راعي الحفل، فتوقف في كلمته عند أهمية تكامل الأدوار في انجاز العملية التعليمية حيث كان البيت و الأم شريكاً كاملة للمدرسة في التعليم، مهنّئاً مدرسة بيت جالا على إنجاز أهدافها والتزامها ومعلميها بشكل كامل ومميز خلال هذا العام الدراسي الصعب مما انعكس إيجاباً على إنجازاتها، ومن ضمنها هذا الفوج من الخريجين الذي حرصنا على أن يكون تعليمه وجاهياً كاملاً لتحقيق أكبر قدر من الإفادة. ونوّه إلى الدور الهام والمميز الذي قامت به البطريركية اللاتينية وداعموها من فرسان القبر المقدس وغيرهم من أصدقاء، و التي وضعت العملية التعليمية في مدارسها ضمن سلم اولوياتها وعلى حساب أمور أخرى لإيمانها بأهمية هذه العملية للحاضر ومحوريتها في تشكيل المستقبل والإنعكاسات السلبية الكبيرة التي قد تتنج نتيجة أية هزات تتعرض لها، مما ساعد حتى الآن على الحفاظ على مسيرة المدارس هذه المسيرة التي تتطلب تضامن وتكاتف الجميع من أجل ضمان استمراريتها. متوقفا عند العبر المستفادة من هذه الأزمة والتي يجب على الجميع استخلاصها والإستفادة منها. موجها كلمة تهنئة وارشاد خاصة للخريجين دعاهم فيها الى أن ينطلقوا إلى حياتهم متسلحين بما تعلموه في مدرسة البطريركية اللاتينية وليكونوا شهوداً لغيرهم ومثالاً يحتذى به. مختتما كلمته بشكر الأهل على تعاونهم واسنادهم مكرراً تهنئته للجميع داعياً أن يكون العام القادم أفضل للجميع.

 

© مدارس البطريركية اللاتينية 2021