English | Français | Italian | العربية

شرح عن عن المؤسسة

من نحن


• مدارس البطريركية اللاتينية - فلسطين
• موقع على شبكة المعلومات (الانترنت) اعلامي لنشر نشاطات واهداف العملية التعليمية التعلمية المنهجية واللامنهجية ضمن سياسة التعارف والنشر عبر الاعلام الالكتروني.
• مرجعيتنا ومرجعية بطريركية اللاتين في القدس – البطريريك فؤاد طوال بطريرك المدينة المقدسة وسائر فلسطين والأردن وقبرص.
• مديرنا: الأب الدكتور فيصل حجازن المدير العام 
• موقعنا قلب نابض من خلالكم وإليكم بكل جديد في مدارسنا 
• نافذتكم على العالم أجمع لنقل الرسالة التعلمية ونشر المعرفة لدى الجميع دون استثناء الى أقطار الأرض
• معكم بالخبر والصور والمعلومة الموثوقة كلمة حق للجميع
بدأنا المسيرة في: 1/09/2013

 

أهدافنا
• إيصال المعلومة والخبر والتواصل الى الجميع
• التوعية المعرفية في شتى المجالات في الحقل التعليمي بالانتماء الى المدارس والتواصل معها عبر وسائل الاتصال الالكترونية 
• تعميق صلتنا بالمجتمع المحلي والاقليمي والدولي والعالمي وأينما تواجدنا عبر الانترنت
• نشر المعرفة بالكنيسة الكاثوليكية ومدارسها وخصوصاً مارس البطريركية اللاتينية في فلسطين والجليل والأردن من خلال الإستفادة من أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة والإتصالات وتسخيرها لخدمة المدارس والطلاب لنشر المعرفة والتعلم والتعليم.

 

موقعنا
• هو موقع مختص في في مدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين التي تمد الطلاب والمجتمع بفيض من المعلومات المهمة والتي يخطئ البعض فيها أحياناً ويحتاج فيها للتصحيح أو النصيحة والتذكير.
• فهي كلمات من القلب إلى القلب خارجة من نور المعرفة في نشر كلمة كلمة الله الحقة، من خلال عملية التعلم والتعليم والاتفتاح على الآخر.
• هدفها التعاون في جميع المجالات التي تهدف الى الوصول بالطالب الى أعلى درجات المعرفة الحقيقية لما يدور من نشاطات وأخبار وإنجازات في جميع مدارسنا
• فنسأل الله أن يتقبل عملنا ويبارك فيه ويعين تقصيرنا 
• يجمعنا التعليم فهو حق لكل طالب من طلاب المجتمع الفلسطيني بغض النظر عن العرق والجنس والدين فلدينا الطالب المسيحي والمسلم والدرزي والشركسي شيء نفتخر به

 

فريق العمل
• هناك جهة رسمية تدعم و تشرف على الموقع وهي الإدارة العامة لمدارس البطريركية اللاتينية بإدارة الأب الدكتور فيصل حجازين له نهج في المحبة والعطاء والتضحية من أجل الآخرين في فهم تعاليم الديانات وتطبيقها في حياة الطلاب وله نهج في تقبل الآخر . 
• ونحن ولا نتبع أي حركة سياسية أو حزبية نحن مدارس البطريركية اللاتيتية في فلسطين.
• مسؤول الموقع والتحديث وسيم كسابرة يعمل على تحميل كافة الاخبار التي ترد الينا من جميع مدارسنا دون تأخير وكذلك كافة المقالات التي تهم المدارس وغيرها
• موجودون أيضاً على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة الفيسبوك للاتصال والتواصل مع طلابنا ومعلمينا وإداراتنا والمجتمع المحلي.

 

رسالتنا
• العطاء بلا حدود وتقديم التعليم بكل جهد وإخلاص بكل مانملك من فكر وأسلوب ورؤية لمستقبل زاهر بكل ماهو جميل من خلال إيماننا العميق برسالة المحبة والسلام التي تنبع من اهمية التعليم.
• ونبدع بالرسالة التي نحملها على عاتقنا وهي أمانة القلم وأمانة الأسلوب وأمانة الطرح وامانة العطاء في شتى المواضيع التدريسية والمشاركات والأخبار التي تصلنا لتصل اليكم بحقيقتها لنكون عند حسن ظن الجميع
• رسالتنا التي نريد أن نوصلها لأكبر شريحة في العالم بأسره من خلال عدة لغات يحتويها الموقع (العربية والانجليزية والفرنسية والايطالية) من خلال شبكة المعلومات العالمية لأكبر قدر من البشر في جميع أرجاء المعمورة (إذهبوا وتلمذوا جميع الأمم....) ونريد أن نقول أن رسالتنا هي أنتم وبكم تحلو الرسالة التعليمية من معنى حقيقي في بناء شخصية الإنسان المنتمي الى هذه المدارس
• هاهي رسالتنا صحيحة وكامله في الطرح والمضمون رسالتنا رسالة المحبة وحب العلم نابعة من قلب الكتاب المقدس رسالة محبة الى الجميع ومن الجميع التي تتميز بها مدارسنا.
رؤيتنا
• نرى أفكار ونرى إبداع ونرى جهود تبذل ونرى تكريم وثناء وكلمات شكر ..
• هي رؤيتنا التي لن نرضى لها إلا الأفضل فأنتم هذا الصرح والصرح أنتم فهنالك أمانة نحملها ويجب علينا حفظ هذهِ الأمانه نطرح كافة المواضيع الهامة في العملية التعليمية اللتعلمية نطلق العنان لأقلامكم وأقلامنا لكي تبدع بكافة المشاركات وكافة المواضيع أنتم هنا في صرح شامخ ولن يرضى لكم إلا الأفضل
• هذه هي رؤيتنا ان نرى الجميع في المدارس ان نرى الجميع يعطي من اجل التعلم والتعليم ان نرى الجميع يدا واحدة في مجتمع واحد يسوده الإيمان والمحبة والعطاء والرجاء لأن الوطن للجميع 
• أن نرى فلسطين حرة مستقلة وعاصمتها القدس العربية
• أن نرى طلابنا مبدعين وناجحين في حياتهم نتابعهم حتى بعد تخرجهم نشاركهم حياتهم بحلوها ومرها
• ان نرى طلابنا يبدعون في الدراسة وينجحون في التطبيق ليعلوا بهم الوطن ويفتخر بهم

 

خدماتنا:
تتميز خدماتنا من خلال اهداف العملية التعليمية التعلمية من خلال 
هدف العملية التعليمية ـ التعلمية إلى إحداث تغيير في سلوك الطالب إما بإزالة هذا السلوك أو إكسابه أنماط سلوكية جديدة ، حيث يكون التعليم فعالاً بقدر نجاحه في إحداث التغير المقبول والمرغوب فيه في سلوك الطالب .

 

دور الأهداف في العملية التعليمية ـ التعلمية :
وضع الأهداف يشكل الخطوة الضرورية الأولى في أية عملية تعليمية ، وتعتبر الموجه الرئيس لكل من المعلم والطالب على حد سواء .
فعلى المعلم أن يعرف ماذا يريد من طلابه أن يتعلموا ، وكيف يجب أن يسلكوا بعد التعليم . وعلى الطالب أن يعرف الأداء الذي يجب عليه القيام به بعد التعلم . وتتضح أهمية دور الأهداف في ثلاثة مجالات هامة هي : المنهج ، والتعليم ، والتقويم .

 

ـ من حيث المنهاج : 
فالأهداف تساعد القائمين على أمور التربية بوضع المناهج التي تحقق الغايات التربوية على النحو الأفضل . وما يطرأ على المجتمع من تغير يصاحبه بالضرورة تغير موازي في أهداف التربية ، الأمر الذي يتطلب تعديل المناهج القائمة وتصميم مناهج جديدة تناسب تلك الأهداف ، وبذلك يتبين دور الأهداف كموجه لعملية وضع المناهج وتطويرها .

 

من حيث التعليم : 
تساعد المعلم على اختيار الوسائل والطرق والإجراءات المتعلقة بتخطيط وتنفيذ العملية التعليمية ـ التعلمية وذلك يساعد بدوره في توجيه جهود كل من المعلم والطالب نحو جعل العملية التعليمية أكثر فعالية ونجاحاً وعدم بذل الكثير من الجهد والوقت في نشاطات لاتتطلبها العملية التعليمية .

 

من حيث التقويم :
تساعد على الوقوف على مدى فعالية التعليم ونجاحه في تحقيق التغير المطلوب في سلوك الطالب ، ومالم توضع الأهداف فلن يستطيع المعلم من القيام بعملية التقويم وبالتالي لن يتعرف على مصير الجهد الذي بذل في عملية التعليم ، سواء كان هذا الجهد من جانب المعلم أو الطالب أو من جانب السلطات التربوية الأخرى ذات العلاقة .

 


فئة الأهداف التربوية : 
وتشير إلى الغايات القصوى للعملية التربوية وتهدف إلى التأثير في شخصية الفرد لجعله مواطناً صالحاً يتسم باتجاهات وقيم معينة .

 

فئة الأهداف التعليمية : 
وتشير إلى الأغراض التي تهدف إليها العملية التعليمية ـ التعلمية ، والتي تتضح في عملية اكتساب الفرد أنماط سلوكية أدائية معينة من خلال المواد الدراسية وطرق التدريس التي تحدث من خلال المواقف المدرسية .
وتعتبر عملية تحويل الأهداف التربوية إلى أهداف تعليمية مهمة رئيسية من مهام علم النفس التربوي . فالأهداف التعليمية هي تحديدات سلوكية أو أدائية للأهداف التربوية ، فالفرق الحقيقي بين الأهداف التعليمية والأهداف التربوية يكمن في درجة العمومية والتخصيص التي تتصف بها هذه الأهداف ، وبناءً على ما سبق يمكن تصنيف الأهداف إلى


المستوى العام للأهداف :
في هذا المستوى تكون الأهداف شديدة العمومية والشمولية والتجريد ، وهي تصف المحصلة النهائية لعملية تربوية كاملة ، أو الأهداف الواسعة النطاق التي تهدف إليها مرحلة دراسية أو مراحل دراسية ، ومن أمثلة هذه الأهداف :
• تنمية القيم الدينية والخلقية .
• تنمية المهارات الأساسية في القراءة والكتابة 
• تنمية المواطنة عن طريق اكتساب المعلومات والمهارات والاتجاهات المرتبطة بقضايا الوطن والأمة .
• تعلم الدور الاجتماعي المناسب لجنس التلميذ ( ذكر أو أنثى ) .
• إعداد الفرد مهنياً بحيث يصلح لأداء عمل معين بعد التخرج .
ويضع هذه الأهداف غالباً لجان أو هيئات وطنية تضم رجال الدين والعلم والفكر والسلطة والسياسة

 

العملية التعليمية في مستوى تكنولوجيا المعلومات في مدارسنا
إن مدارس البطريركية اللاتينية لا تقف عند حد معين في التطور وخاصة فيما يتعلق بالتطور المعلوماتي والانفجار المعرفي من خلال الانترنت وما يلزم من دعم الى العملية التعليمية التعلمية بوسائل تكنولوجية حديثة فمدارسنا الآن تطبق التعليم المدعم الكترونياً من خلال استخدام بعض البرمجيات المساعدة في العملية التعلمية التعلمية وأشهرها موقع schoology الذي بدأ تطبيقه في جميع مدارس البطريريكة اللاتينية في فلسطين للصفوف الثامن والتاسع والعاشر بهدف دعم العملية التعليمية والتعلمية والاستفادة من الانترنت في العملية التعليمية التعلمية.

وأيضاً تستخدم المدرسة تطنولوجيا المعلومات داخل المدرسة المدرسة مجهزة ببعض الاجهزة اللازمة لاداء عملية تعلمية متطورة مثل أجهزة العرض والشاشات والحاسوب وجميعها مرتبطة بالانترنت داخل المدرسة

 

مستقبلنا:
أن نضع تكنولوجيا المعلومات بين يدي طلابنا ومعلمينا من حيث تجهيز كل صف بجهاز LCD وجهاز حاسوب محمول ليكون اداة مساعدة لطرفي العملية التعليمية التعلمية الطالب والمعلم.

هي مدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين والاردن والجليل وهذه هي رؤيتنا وخدماتنا لما هو مصلحة الطالب والمعلم

 

معاً نحقق الإنجاز ها قد بدأنا المشوار
سنكمل المشوار الذي لا نهاية له
إن أخطأنا فسامحونا وإن أصبنا هذا نصيبنا
فأهلاً وسهلاً بكم في موقع
مدارس البطريركية اللاتينية في فلسطين والاردن والجليل
www.latin-schools.org

© مدارس البطريركية اللاتينية 2018